مكانك أمانك!

مكانك أمانك!

يشكل التعامل مع المكان الخاص بك أيا كان معيارًا لجودة الحياة التي تعيشها.

وفي أيامنا هذه، في ظل ارتفاع تكاليف المعيشة عمومًا، والضغوط الحياتية التي تشغلنا أحيانا عن أهمية “الانتقائية” في التعامل مع الأماكن التي نقيم فيها، يصبح الالتفات لهذه القيمة أمرًا في غاية الأهمية، من أجل جعل الصيانة الدورية للأماكن أكثر سهولة وأقل تكلفة وبالتالي إطالة العمر الافتراضي للمكان.

ولأننا في تطبيق “مهارة” مشغولون كثيرًا بمبدأ “الوقاية خير من العلاج” فإننا نتوجه في هذه التدوينة لجمهور القراء ببعض النصائح التي ستساعدهم على الإطالة من عمر الأماكن التي يقيمون فيها وتأمينها، سواءً تلك الأماكن المخصصة للعمل أو للسكن، وذلك عبر نصائح تُساعد على تقليل احتياج المكان قدر الإمكان لعمليات الصيانة الدورية أو الطارئة والتي قد تكلف كثيرًا خاصة أولئك من أصحاب الميزانيات المنخفضة.

لا تسترخص!

حاول دائمًا ألا يكون “السعر” هو معيارك الأساسي لشراء القطع الكهربائية التي ستضعها في المكان، وبدلاً من ذلك اجعل “الجودة” هي معيارك الأساسي.

إن شراء قطع كهربائية رخيصة دون النظر في مدى جودة التصنيع، والقدرة على توفير الطاقة الكهربائية، هو أمر قد يكلفك الكثير من الخسائر الاقتصادية، حيث ستضطر إلى الاستبدال بكثرة، بجانب الآثار الجانبية لهذه القطع مثل هدر الطاقة الكهربائية وبالتالي ارتفاع تكلفة الفواتير في نهاية كل شهر، والأهم من ذلك كله، قد تكلفك الأدوات الكهربائية الرخيصة رديئة الصنع “حياتك” – لا سمح الله – وذلك لتسبب بعضها في حوادث التماس الكهربائي.

لذلك احرص دائمًا على الاختيار المناسب للقطع والأجهزة الكهربائية الموجودة في منزلك أو عملك، والشراء من موردين موثوقين، واحرص على قراءة خصائص المنتج، والضمانات الممنوحة له من الهيئات المتخصصة عالميًا ومحليًا في جودة تصنيع الأجهزة الكهربائية.

المظهر ليس شيئًا سطحيًا!

لا تلعب المظاهر دورًا أساسيًا في الحفاظ على رونق المكان فقط، بل تُساعد أيضًا على تنمية الشعور بالمسؤولية تجاه المكان، بالإضافة إلى أن جودة العناصر المكونة لمظهر المكان تساهم بشدة في المُساعدة على إطالة عمره الافتراضي.

وفي هذا الإطار، فإننا ننصح بالتأكد من جودة دهانات الحائط، والستائر والفُرُش، بالإضافة إلى الكماليات الأخرى الموجودة في المكان، حيث يسهل ذلك من عمليات التنظيف، وعدم التلف السريع وبالتالي عدم التأثير على مظهر أو جوهر العناصر المحيطة في المكان.

علّم نفسك

من العوامل الأساسية المساعدة على إبقاء المكان الذي تقيم فيه أقل عرضة لمشاكل الصيانة، هو أن تكن ملمًا ولو بالقواعد الأساسية في الصيانة الكهربائية أو الصيانة الإنشائية أو أي مجال من مجالات الصيانة الأخرى التي تجد نفسك قادرًا على إمكانية تعلم التعامل معها، حيث لن يساعدك هذا فقط على توفير المال، ولكن أيضًا سيجعلك أكثر تميز الفنيين المهرة أكثر من غيرهم عندما تستدعي مشكلة الصيانة تدخلاً أكثر تخصصية.

الجأ للمتخصصين فورًا

لا تحاول أن تُغامر بالقيام بالصيانة بنفسك في منزلك أو مقر عملك طالما كنت غير مُلم بأسس الصيانة وقواعدها، فهذا قد يزيد من التكاليف المادية، وربما قد يتسبب في مشاكل أخرى أنت في غنى عنها.

وبدلاً من ذلك، الجأ لجهات متخصصة في عمليات الصيانة الدورية، وذلك بعد تأكدك من مهارتهم وقدرتهم على إيجاد حلول لمشاكل الصيانة، وخذ نصائحهم على محمل الجد.

‎مؤخرة الموقع