وفر المال

وفر المال بإجراءات بسيطة!

يتسبب الإسراف في استهلاك الكهرباء إلى زيادة التكاليف الاقتصادية على الأفراد، خاصة في ظل تصاعد تكلفة الطاقة على مستوى العالم عمومًا، والمنطقة العربية خصوصًا، كما يتسبب الاستخدام غير الرشيد للكهرباء أيضًا في التأثير على العمر الافتراضي للأجهزة الكهربائية، وهو ما ينعكس سلبًا على قدرة المادية للفرد أو الأسرة.

وفيما يلي، سنقدم في “مهارة” بعض النصائح التي ستساعد على توفير المال من خلال حيل بسيطة وذكية تساعد على الاستمتاع بالأجهزة الكهربائية دون إضافة أعباء مادية أخرى:

  • قم بشراء الأجهزة الكهربائية التي تساعد على الاستهلاك الموفر للطاقة، والتي تكون ضمن فئة “A” أو “A+”.
  • عند الطهي باستخدام موقد كهربائي، يُساعد استخدام غطاء القدر على توفير “ربع” كمية الطاقة والحفاظ عليها من الهدر الذي يحصل عند التساهل في استخدام الغطاء.
  • استخدم برامج الغسيل الموفرة في الغسالات الحديثة، أو قم بضبط درجة حرارة غسيل الملابس بين 30 إلى 60 درجة مئوية كحد أقصى.
  • من الأفضل ألا تتجاوز درجة التبريد داخل الثلاجة أكثر من 7 درجات مئوية، وألا تزيد درجة التبريد داخل جهاز التجميد (الفريزر) عن -18، حيث يساعد ذلك على أن تعمل الثلاجة بكفاءة عالية وفي النفس الوقت تستهلك قدرًا معقولاً من الطاقة.
  • احرص على تكييف المكان بالدرجة الملائمة له، حيث أن كل خفض درجة التكييف بمقدار درجة مئوية واحدة يخفض من استهلاك الطاقة بنسبة 15% سنويًا.
  • بقدر ما تستطيع، حاول استخدام نظام الألواح الشمسية، حيث أنه يُساعد على تقليل استهلاك الكهرباء بنسبة تصول إلى 40% وهي نسبة لا يُستهان بها.
  • استخدم مصابيح “الليد” للإنارة قدر الإمكان، حيث تخفض هذه المصابيح الموفرة من استهلاك الطاقة الكهربائية بنسبة 85%.
  • يُساهم طلاء الجدران بالألوان الفاتحة أو الزاهية عمومًا في تخفيض نسبة الإضاءة المُستهلكة، وبالتالي تخفيض فاتورة الكهرباء.
  • يُساعد تخفيض سطوع الشاشات (شاشات التلفاز أو أجهزة الكمبيوتر) في ترشيد استهلاك الكهرباء بشكل ملحوظ.

من الأفضل استبدال أي أجهزة كهربائية قديمة، بأجهزة حديثة تتضمن تقنيات لتوفير الطاقة، حيث بدأت الكثير من الشركات المصنعة لمختلف الأجهزة الكهربائية بطرح إصدارات من هذه الأجهزة تجمع بين الكفاءة العالية والقدرة الفعالة على توفير الاستهلاك الكهربائي، وهو مالا يتوفر في الأجهزة القديمة.

مكانك أمانك!

مكانك أمانك!

يشكل التعامل مع المكان الخاص بك أيا كان معيارًا لجودة الحياة التي تعيشها.

وفي أيامنا هذه، في ظل ارتفاع تكاليف المعيشة عمومًا، والضغوط الحياتية التي تشغلنا أحيانا عن أهمية “الانتقائية” في التعامل مع الأماكن التي نقيم فيها، يصبح الالتفات لهذه القيمة أمرًا في غاية الأهمية، من أجل جعل الصيانة الدورية للأماكن أكثر سهولة وأقل تكلفة وبالتالي إطالة العمر الافتراضي للمكان.

ولأننا في تطبيق “مهارة” مشغولون كثيرًا بمبدأ “الوقاية خير من العلاج” فإننا نتوجه في هذه التدوينة لجمهور القراء ببعض النصائح التي ستساعدهم على الإطالة من عمر الأماكن التي يقيمون فيها وتأمينها، سواءً تلك الأماكن المخصصة للعمل أو للسكن، وذلك عبر نصائح تُساعد على تقليل احتياج المكان قدر الإمكان لعمليات الصيانة الدورية أو الطارئة والتي قد تكلف كثيرًا خاصة أولئك من أصحاب الميزانيات المنخفضة.

لا تسترخص!

حاول دائمًا ألا يكون “السعر” هو معيارك الأساسي لشراء القطع الكهربائية التي ستضعها في المكان، وبدلاً من ذلك اجعل “الجودة” هي معيارك الأساسي.

إن شراء قطع كهربائية رخيصة دون النظر في مدى جودة التصنيع، والقدرة على توفير الطاقة الكهربائية، هو أمر قد يكلفك الكثير من الخسائر الاقتصادية، حيث ستضطر إلى الاستبدال بكثرة، بجانب الآثار الجانبية لهذه القطع مثل هدر الطاقة الكهربائية وبالتالي ارتفاع تكلفة الفواتير في نهاية كل شهر، والأهم من ذلك كله، قد تكلفك الأدوات الكهربائية الرخيصة رديئة الصنع “حياتك” – لا سمح الله – وذلك لتسبب بعضها في حوادث التماس الكهربائي.

لذلك احرص دائمًا على الاختيار المناسب للقطع والأجهزة الكهربائية الموجودة في منزلك أو عملك، والشراء من موردين موثوقين، واحرص على قراءة خصائص المنتج، والضمانات الممنوحة له من الهيئات المتخصصة عالميًا ومحليًا في جودة تصنيع الأجهزة الكهربائية.

المظهر ليس شيئًا سطحيًا!

لا تلعب المظاهر دورًا أساسيًا في الحفاظ على رونق المكان فقط، بل تُساعد أيضًا على تنمية الشعور بالمسؤولية تجاه المكان، بالإضافة إلى أن جودة العناصر المكونة لمظهر المكان تساهم بشدة في المُساعدة على إطالة عمره الافتراضي.

وفي هذا الإطار، فإننا ننصح بالتأكد من جودة دهانات الحائط، والستائر والفُرُش، بالإضافة إلى الكماليات الأخرى الموجودة في المكان، حيث يسهل ذلك من عمليات التنظيف، وعدم التلف السريع وبالتالي عدم التأثير على مظهر أو جوهر العناصر المحيطة في المكان.

علّم نفسك

من العوامل الأساسية المساعدة على إبقاء المكان الذي تقيم فيه أقل عرضة لمشاكل الصيانة، هو أن تكن ملمًا ولو بالقواعد الأساسية في الصيانة الكهربائية أو الصيانة الإنشائية أو أي مجال من مجالات الصيانة الأخرى التي تجد نفسك قادرًا على إمكانية تعلم التعامل معها، حيث لن يساعدك هذا فقط على توفير المال، ولكن أيضًا سيجعلك أكثر تميز الفنيين المهرة أكثر من غيرهم عندما تستدعي مشكلة الصيانة تدخلاً أكثر تخصصية.

الجأ للمتخصصين فورًا

لا تحاول أن تُغامر بالقيام بالصيانة بنفسك في منزلك أو مقر عملك طالما كنت غير مُلم بأسس الصيانة وقواعدها، فهذا قد يزيد من التكاليف المادية، وربما قد يتسبب في مشاكل أخرى أنت في غنى عنها.

وبدلاً من ذلك، الجأ لجهات متخصصة في عمليات الصيانة الدورية، وذلك بعد تأكدك من مهارتهم وقدرتهم على إيجاد حلول لمشاكل الصيانة، وخذ نصائحهم على محمل الجد.

الصيانة الدورية

خطوات عملية للصيانة الدورية

يمكن للفرد أن يقوم ببعض الخطوات الاستباقية بهدف توفير الوقت والمجهود والأموال في عملية الصيانة الدورية للبيت أو لمقر العمل، بالإضافة إلى ذلك، تُساعد هذه الخطوات على إضفاء جو من الارتياح يسود المكان، ويساعد على استدامة النظام فيه.

وكعادتنا في “مهارة” سنقوم بطرح بعض الاقتراحات التي يمكنها أن تُساعدكم في تسهيل الصيانة الدورية لمنازلكم، وذلك استنادًا إلى آراء الفنيين المهرة في هذا المجال.

  • تراكم الغبار على ظهر الثلاجة يتسبب في ارتفاع درجة حرارة المحرك وبالتالي التسريع في إتلاف الثلاجة، لذا ننصح بالعمل على تنظيف هذا الجزء أولاً بأول بعد فصل التيار الكهربائي عن الثلاجة.
  • التأكد من سلامة أجهزة التكييف في المنزل أمر ضروري لإطالة العمر الافتراضي لها، لذلك من الأفضل تنظيف فلاتر التنقية بين فترة وأخرى وتجفيفها جيدها قبل استخدامها.
  • قوموا بتفقد التمديدات الكهربائية في المنزل بصفة دورية، سيساعدكم ذلك على اكتشاف أي تلف بشكل سريع، ويُنصح باستخدام الأسلاك ذات الجودة العالية عند الاستبدال.
  • من المهم تنظيف وتلميع أي قطع خشبية موجودة في منازلكم، حيث أن إهمال نظافة الخشب وعدم تلميعه يتسبب في تشققه وتلفه، بالإضافة إلى استقطابه للجراثيم والميكروبات الضارة.
  • من الأفضل القيام بالاستبدال الفوري لبطاريات الأجهزة الكهربائية عند ضعفها، وعدم الإبقاء عليها فترة طويلة داخل تلك الأجهزة حتى لا تعرضها للتلف.
  • عند الانقطاع المفاجئ للكهرباء، يُنصح بفصل كل الأجهزة الكهربائية المشبوكة في المقابس، حتى لا تتسبب العودة المفاجئة للتيار الكهربائي في إتلاف الأجهزة أو تخفيض كفاءتها.
  • من المهم نزع أفياش الأجهزة الكهربائية من المقابس بعد استخدامها، حيث أن تعرضها للتيار الكهربائي (حتى وإن كانت في حالة إطفاء أو سكون) تتسبب في إضعاف الدائرة الكهربائية مع مرور الوقت، وبالتالي تقلل من العمر الافتراضي لهذه الأجهزة.
  • يُنصح بتقليل الاحتكاك بين مفصلات الأبواب والدواليب وغيرها باستخدام السوائل المخصصة لذلك، حيث يمنح هذا الإجراء عمرًا أطول لهذه المفصلات.
  • استخدام السوائل والتركيبات الملائمة وبمقدار مناسب لتنظيف كل جزء من أجزاء المنزل، يُساعد على بقائها في حالة جيدة دون أضرار جانبية، ويُنصح الابتعاد على مواد التنظيف ذات الجودة الرديئة.

تطبيق مهارة

تطبيق مهارة: التكنولوجيا لأجل دقة الصيانة!

كم مرة حاولتم الإتيان بأحد متخصص وماهر في مجال أعمال الصيانة للمنازل أو للمنشآت، وكانت هذه المحاولة مهمة صعبة؟

في الواقع، يواجه الكثيرون هذه المشكلة، حيث غالبًا ما يصادف بحثهم عن معالجة جيدة لصيانة منازلهم أو منشآتهم عقبات مثل ارتفاع تكاليف خدمات الصيانة، أو عدم توفر الفنيين الموثوقين، ووجود الكثير من العمالة غير المتخصصة أو المتخصصة غير الماهرة، الأمر الذي يسبب لهم زيادة في التكاليف بسبب الخسائر المترتبة على انعدام الدقة والمهنية، ومن ثم يؤدي إلى التكاسل في الالتزام بالصيانة الدورية للمنزل أو المنشأة نظرًا لحملهم “هم” مرارة البحث الصعب عن المحترفين في هذه المجالات.

من هنا انطلقنا في تطبيق “مهارة” لأعمال الصيانة المنزلية وصيانة المنشآت، استنادًا على توظيف التكنولوجيا من مُساعدة أصحاب المنازل والمنشآت على إيجاد أفضل الفنيين المهرة في هذا المجال وطلب مُساعدتهم في أقل من دقيقة!، وذلك عبر ربط العملاء بهؤلاء الفنيين الماهرين بشكل إلكتروني، وفي نفس الوقت مُساعدة العملاء على الحصول على خدمات صيانة منازلهم أو منشآتهم بتكاليف اقتصادية، لنحقق لهم المعادلة الصعبة: جودة صيانة عالية، مقابل تكلفة اقتصادية معقولة!

نعمل في تطبيق “مهارة” للصيانة المنزلية وصيانة المنشآت، على إتاحة أكبر عدد ممكن (قابل للزيادة) من مجالات أعمال الصيانة الخاصة المقدمة للمنازل والمنشآت، مثل: أعمال السباكة، وكشف التسريبات، والصيانة الكهربائية، وصيانة المكيفات العادية والمكيفات السبليت، وأعمال النجارة، وأعمال الدهانات والتلييس وتركيب الجبس، وصيانة الأسقف، وصيانة الأرضيات بأنواعها، وإصلاح وصيانة الزجاج والخشب والألمنيوم، وغيرها من الأعمال ذات العلاقة.

بفضل هذه التقنية التي نقدمها من خلال تطبيقنا “مهارة” لخدمات الصيانة المنزلية وصيانة المنشآت، سوف يتمكن العملاء من تحديد طبيعة الصيانة المطلوبة وتوضيح ما يُريدونه بالضبط من خلال تصوير المطلوب بصورة فتوغرافية أو بمقطع فيديو، ومن ثم اختيار الفني الماهر الذي يناسب العمل المطلوب، ومعرفة التكلفة “بدقة” ليصبح على علم بكافة تفاصيل العمل، ومن ثم يقوم العميل بعدها بتحديد موقع العمل عبر تقنية GPS.

كما يمكّن تطبيق “مهارة” للصيانة المنزلية وصيانة المنشآت العملاء من الحصول على فواتير إلكترونية بإجمالي تكاليف أعمال الصيانة المُنفّذة، وكذلك مرونة في نظام حجز مواعيد العمل لتتناسب مع ظروف العميل وأوقاته المناسبة، بالإضافة إلى وجود نظام إلكتروني لتقييم جودة خدمات الصيانة المقدمة من الفنيين الموجودين في التطبيق، بجانب إمكانية الاطلاع على أفضل الفنيين في مجالات الصيانة المُقدمة للمنازل أو للمنشآت، وهو الأمر الذي يساعد على توفير جودة عالية، بجانب توفير نظام يضمن وجود آليات متطورة للصيانة الوقائية الدورية تقدم برامج صيانة مضمونة.

لقد حرصنا في تطبيق “مهارة” أن نقدم نموذجًا لخدمات الصيانة العامة وذلك بحلول مبتكرة، وبتكلفة أقل، ومهنية عالية، تتماشى مع الرؤية العصرية الحديثة التي تتجه ناحية الاستعانة بالتطور التكنولوجي والعملي من أجل مُساعدة المجتمعات على دعم سعيها الحثيث نحو رفع جودة الحياة، بجانب رغبتنا في تدعيم ثقافة الصيانة الدورية للمنازل والمنشآت، وذلك عبر إنشاء أدوات تفعيلها من خلال الاستعانة بالتقنية من أجل حياة أسهل.

WordPress Themes